كافة المنشورات · آراء و مقالات

البي بي سي الى الواجهة بعد وضوح انحياز تغطيتها أخبار المنطقة

أحمد حسن: كلنا شركاء عادت البي بي سي الى واجهة صفحات التواصل الاجتماعي العربية على الفيس بوك وتوتير ودشن ناشطون عرب البارحة وسماً بعنوان #معاً_لتعرية_bbc يطالب قناة البي بي سي بالحيادية في تناول القضايا العربية ويتهم مديرها الإيراني بهروز افاق بخطف البي بي سي وتحويلها لخدمة المصالح الإيرانية في المنطقة العربية في تغطياتها عن سوريا… Continue reading البي بي سي الى الواجهة بعد وضوح انحياز تغطيتها أخبار المنطقة

كافة المنشورات · آراء و مقالات

ماذا فعلت لونا الشبل بمعارضة علي مملوك؟!

معتصم الطويل: كلنا شركاء منعت سلطات النظام  اليوم الاثنين إقامة مؤتمر صحافي مخصص لعرض مذكرة تفاهم بين “هيئة التنسيق”  و”جبهة التغيير والتحرير”، بحجة عدم امتلاك تصريح إعلامي لإقامة هذا النشاط،  وقالت سلطات النظام أن الصحافيين كافة مصرحون من قبل وزارة الإعلام. وكان المؤتمر مخصصًا لعرض مذكرة تفاهم بين “هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي” و”جبهة… Continue reading ماذا فعلت لونا الشبل بمعارضة علي مملوك؟!

كافة المنشورات · آراء و مقالات

د. يحيى العريضي : جيش لم يسقط ذبابة يستقوي على نازحين

بحكم العلاقة الخاصة مع سورية، قرر لبنان ان ينأى بنفسه عما يدور فيها من ويلات. تفاجا كثيرون في سورية؛ ومن الضفتين؛ بذلك الموقف: النظام، الذي استثمر ثلاثين عاما من تربية أُجراء وعملاء وحلفاء  لاستخدامهم في لحظات عصيبة كالتي يمر بها؛  وتفاجا المنادون بالحرية والعارفون بأن ثلاثين عاما من المعاناة على يد الاستبداد ، والتي توٌّجت… Continue reading د. يحيى العريضي : جيش لم يسقط ذبابة يستقوي على نازحين

كافة المنشورات · آراء و مقالات

تحطيم متعدد الأشكال للمجتمع السوري … ياسين الحاج صالح

ياسين الحاج صالح – الحياة لا تعطي الأرقام المجردة عن عدد الشهداء والمعتقلين والنازحين واللاجئين فكرة عن مستوى تحطيم المجتمع السوري، البيئات الثائرة بخاصة، على يد النظام الأسدي. الكلام على 42 ألف شهيد من طرف الثورة وفق الأرقام الأكثر تحفظاً، وعلى ما ليس معروفاً من المعتقلين (تكلم معاذ الخطيب قبل أيام عن 160 ألفاً). أما… Continue reading تحطيم متعدد الأشكال للمجتمع السوري … ياسين الحاج صالح

كافة المنشورات · آراء و مقالات

المرحلة الأخطر في الثورة السورية … ياسين الحاج صالح

لُمحت قبل نهاية 2012 مجموعة علامات تسوغ الكلام على مرحلة جديدة، قد تكون الأخطر، في مسار الثورة السورية. أولى هذه العلامات ضرب من المراوحة في المكان على صعيد المواجهة المسلحة التي تتصدر أنشطة الثورة منذ منتصف الصيف الماضي. عدا السيطرة على مطار تفتناز في العاشر من الشهر الجاري، لم يتحقق للمقاومة المسلحة تقدم مهم، بل… Continue reading المرحلة الأخطر في الثورة السورية … ياسين الحاج صالح

كافة المنشورات · آراء و مقالات

المراقب المثالي والصراع السوري … ياسين الحاج صالح

لنفترض مراقباً أو فريقاً من مراقبين سوريين، مطلعين ونزهاء، يتباحثون في كيفية الخروج ببلدهم من محنته الراهنة. لنفترض أن لدى المراقب، فرداً أو فريقاً، المعلومات الضرورية عن سير الأوضاع السورية منذ منتصف آذار (مارس) 2011، وأنه على اطلاع معقول على التطورات التي أدرجت تحت اسم «الربيع العربي»، وأنه مطلع بمقدار ما على تاريخ سورية المعاصر… Continue reading المراقب المثالي والصراع السوري … ياسين الحاج صالح

كافة المنشورات · آراء و مقالات

هل توجد «علوية سياسية» في سوريا؟ .. ياسر نديم سعيد

 هل توجد «علوية سياسية» في سوريا؟ .. ياسر نديم سعيد  مقدمة هل يمكن الحديث عن «علوية سياسية» في سوريا كما نتحدث في لبنان عن «المارونية السياسية»؟ نقرأ هنا وهناك أحياناً عن «علوية سياسية» أو «نصيرية سياسية»، ولكن هذين التعبيرين يستخدمان في سياق الحديث المستطاب مؤخراً عن مؤامرة علوية نصيرية شيعية، وعن هلال شيعي… وعن الاستقطاب السني-الشيعي العريض الذي درج كثيراً في الأدبيات السياسية بعد الغزو الأميركي للعراق. لا يوجد في الثقافة السياسية للنظام السوري أو المعارضة السورية تداول لهذا التعبير  رغم أنه أقدرعلى فهم كثرة المؤيدين للنظام الاسدي من كافة مكونات المجتمع السوري  (أكثر مثلاً من مفهوم«المنحبكجية» الأثير على قلوب البعض). العلوية (بعكس المارونية) في سوريا  كلمة لا تحيل إلى التمدن، بل تحيل إلى الريف القادم حديثاً للمدينة بكل ما يحمله من فقر وجهل وعزلة، وإلى الانقلاب العسكري الذي جلب العسكر الريفيين للحكم بالقوة على حساب أهل المدن. كيف عبَّر المركب الأسدي العلوي في النظام السوري عن نفسه منذ عام 1970؟  مفاهيم النظام الاستبدادي الشمولي لحزب البعث هي السائدة في الأدبيات السياسية حتى الآن رغم أنه أثناء نشاط رفعت الأسد في سوريا (رابطة خريجي الدراسات العليا مثلاً)  وبروز بعض المثقفين العلويين الموالين له سرت شائعات في السبعينيات عن إمكانية تخلي النظام عن الغطاء البعثي والكلام عن النظام الأسدي مباشرة (ترافقت مع محاولات البعض تعظيم شخصية رفعت الأسد)، وقد كان رفعت الأسد الأكثر تأثراً بأنظمة الحكم العربية الملكية الوراثية (حتى في زواجاته المتعددة على طريقة الأسر المالكة لتكثير نسل الأسرة الأسدية المالكة أو الحاكمة على حد تعبير باتريك سيل).وسرعان ما خرج رفعت الأسد من الحكم ومن سوريا، واستمر النظام الأسدي في سردياته البعثيةالقديمة المتجددة. لو لم يطل عهد الأسد الأب لثلاثين عاماً ولو لم يعقبه توريث الحكم لابنه لكان الحديثأسهل «فيما بعد» عن مرحلة الأسدية السياسية «السابقة»، وعلى الأغلب لن يتم الحديث أيضاً عن«علوية سياسية» إلا ما بعد رحيل عائلة الأسد، فيما إذا ظل النظام السياسي نفسه قائماً دون تغيير جوهري. ولما كان القاموس السياسي الرسمي المتداول في سوريا مغلقاً على لغة محددة ومحدودة لا يمكن تجاوزها في ظل نظام شمولي بعثي، فقد انطلقت ألسنة وأقلام موالية للنظام الأسدي  لبنانية بشكل خاص وأجنبية لشرح المفهوم الأسدي للحكم في سوريا كسياسة خارجية بالدرجة الأولى (أتيح لأجانب فقط الكتابة في السياسة الداخلية كما فعل باتريك سيل أثناء عرضه لسيرة الأسد الاب في كتابه الشهير).وقد كان ملفتاً للانتباه بعد وفاة حافظ الأسد اعتماد الفضائيات السورية على لبنانيين للتكلم عن شخصية حافظ الأسد وأسلوبه في الحكم وسياساته إلخ  (لأن كلام السوريين في هذا المجال كان محظوراً خارج اللغة الفقيرة المتاحة!)، ثم ورث بشار الأسد الحكم والملك واستمر الحديث السياسي في استخدام اللغة السياسية القديمة مضيفاً لها «إصلاحات» بشار وشخصيته الخاصة وأسلوبه في الحكم مما هومعروف للجميع. لماذا لم يمكن الحديث بصراحة وبطريقة مباشرة عن «علوية سياسية»؟ • بسبب استمرار وجود «الأسدية السياسية» المؤسِّسة كرمز وكمعاني كامنة عبر التوريث في نفس العائلة الأسدية. • لأن الطائفة العلوية جرى استثمارها سياسياً في الأصل في نظام الرموز والمعاني البعثية القديمة والجديدة من قومية وعلمانية وممانعة ويسارية إلخ.. وعائلة الأسد ليس لها شرعية دينية أو إقطاعية داخل الطائفة العلوية خارج شرعية التشبيح الصرف الذي فرضها قسراً. • لأن الطائفة العلوية لا تحوز على أكثرية عددية في سوريا، وإن أصبحت أكبر «أقلية» في مواجهة«الأكثرية» السنية. • لأن الطوائف الأخرى المسيحية والدرزية والاسماعيلية والشيعية إلخ جرى تعبئتها في نظام الحكم باستخدام نفس نظام الرموز والمعاني البعثية السورية المعروفة… هذه الطوائف كانت تختبئ في النظام الأسدي وخلف الطائفة العلوية السياسية التي برزت للمقدمة، وبنفس الوقت فإن هذه الطوائف ليست لها علاقات جيدة مع الطائفة العلوية (كطائفة اجتماعية مقابل طائفة اجتماعية) إلا في سياق نظام مثل النظام الذي بناه الأسد في مواجهة «السنية السياسية» الكامنة في «الأكثرية» السورية. • لأن الطائفة العلوية ليست طائفة دينية ظاهرية بل هي من الطوائف الباطنية التي تعتمد على التقية،ولا يمكنها السلوك سياسياً بشكل مكشوف مثل الطائفة الشيعية الظاهرية أو المسيحية المارونية. كما أنعائلة الأسد لم تترك أي مرجعية دينية مؤسسة أو أية مرجعية أخرى سواها في الطائفة العلوية. • لأن سوريا لا حدود جغرافية لها مع إيران بل حدودها الأطول مع تركيا،… Continue reading هل توجد «علوية سياسية» في سوريا؟ .. ياسر نديم سعيد